Welcome, visitor! Register Login   العربية

About Mahmoud Elgabry

  • Member Since: May 21, 2016

Description

abcd

 

مقابلات غدا السبت الموافق 13/07 الساعة 11ص بمقر شركة معالينا للتوظيف 47 مي...

فرصة عظيمة بالسعودية مطلوب لكبرى المستوصفات الطبية بالخرج  – السعودية #اخصائيات #نساء #اخصائيات #عيون #اخصائيين #طب_اسرة #اخصائيين #اسنان #علاج_جذور #اخصائيين #اسنان #جراحة فم ولثه الاخصائيين […]

188 total views, 0 today

صراع الكراسي في اتحاد الأطباء العرب: تفاصيل الصراع بين الأسدين؛ رسلان وعبد الحي وموقف مصر والدول الأعضاء

World News August 8, 2017

يشهد اتحاد الأطباء العرب، صراعا على منصب الأمين العام بين أسامة رسلان، الأمين العام الحالي للاتحاد، وأسامة عبدالحي، والذي أعلن نفسه أمينا للاتحاد يوم السبت الماضي، بعد إجراء انتخابات في اجتماع استثنائي بحضور ١٢ نقابة وعمادة وجمعية طبية عربية تمثل الأطباء في ١٢ دولة عربية.
“البوابة”، حاورت طرفي الأزمة؛ لاستبيان الحقيقة، خاصة أن الصراع يتصاعد في ظل تمسك كل طرف بأحقيته وشرعيته في منصب الأمين العام، كما أن هذا الاجتماع لم يكن الأول من نوعه

postوالبداية كانت مع أسامة عبدالحي

صرح الدكتور أسامة رسلان أن الاجتماع الذي تم مخالف للائحة ولا بد أن يدعى له الأمين العام.. ما تعليقك؟

تنص الفقرة “ب” من المادة “15” في لائحة اتحاد الأطباء العرب على أنه يجوز عقد دورات استثنائية للمجلس الأعلى بناء على طلب نصف أعضاء الاتحاد، وبناء على نص تلك المادة، فالاجتماع قانوني وسبق وتوجهنا بطلب لأسامة رسلان للأمين العام ولكنه تجاهل دعوتنا حفاظا على منصبه.

إذا كان المجلس الأعلى بالاتحاد هو الذي يختص لائحيا بانتخاب الأمين العام فلماذا لم يتم اللجوء له؟

تم تقديم طلب من 9 دول بالاتحاد لإجراء اجتماع عاجل لانتخاب الأمين العام بناء علي نص البند “11” من المادة “10” ولكن لم يتم الرد عليه من قبل “رسلان” وتجاهل طلبنا.
وفي عام 2013 في السودان بحضور نصف الأعضاء أيضا قمنا بإعلان رفضنا لسياسات “رسلان” وطالبنا بإجراء انتخابات في اجتماع استثنائي، ولكن هذا لم يحدث أيضًا.
وتم الدعوة عام 2014 لاجتماع المجلس الأعلى للاتحاد في الأردن، في حضور نقابات وجمعيات طبية عربية، ولجنة خماسية ضمت الأردن وعمان والجزائر وفلسطين ومصر. لإعلان رفضنا لسياسات “رسلان” أيضا.

ماهي الدول التي شاركت معك في اجتماع “8” يوليو؟

الاجتماع تم بمشاركة “12” دولة أعضاء في الاتحاد وهم سوريا وفلسطين واليمن والكويت وعمان وليبيا وتونس والصومال وجيبوتي والأردن ومصر.

وما هو ردك على أن نشاط سوريا مجمد في الاتحاد نتيجة الأحداث السياسية بها وعدم إجراء انتخابات في نقابتها؟

حديث غير صحيح، تم عمل انتخابات في عام 2014 ونقيب سوريا أثبت هذا في الاجتماع، وقدم ما يفيد في الاجتماع ومحضر الاجتماع الذي تم إعلان فوزه ومعه جواب تفويض من نقابة سوريا لحضور الاجتماع، فهو النقيب الشرعي والمعترف به.

كما أن رسلان استضاف في اجتماع السودان ممثل عن نقابة سوريا الحرة وهذا أمر باطل وإدخال للاتحاد في أمور سياسية لا دخل لها بها، فالاتحاد ليس طرفا في أي صراعات في أي دولة.

وماهي الإجراءات القانونية التي ستتخذها بعد تنصيبك كأمين عام للاتحاد بانتخاب 12 دولة؟

سيتم مراسلة البنوك لوقف إمضاءات “رسلان” بخصوص أرصدة الاتحاد، خاصة أن هناك أملاك وأموال طائلة للاتحاد وبها فساد مالي وإداري، وذلك حرصا منا على الحفاظ على الاتحاد ولم شمله وتوحيد جهوده للنهوض به، وتم توجيه خطاب للبنوك بأنه هناك نزاع آخر في الاتحاد وأرجو محضر بالاجتماع.

وما هو ردك على أن المشاركين في اجتماع 7 و8 يوليو ممثلين جمعيات طبية خليجية غير معترف بها؟

الجمعيات الطبية هي أمر متعارف عليه في دول الخليج ومسجلة كجمعيات عاملة في أمريكا وأوروبا ويتم توجيه الدعوات لها لحضور أهم المؤتمرات الطبية والعلمية، كما أنها عضوة اتحادات دولية.
والغريب أن يقوم “رسلان” بمهاتفة ممثلة جمعية الأطباء البحرينية دكتورة أمل علي غانم بعدم حضور الاجتماع ليلة الجمعة 7 يوليو حتي لا تعطي شرعية للاجتماع، وعند رفضها قال لها إن الجمعية غير معترف بها.

جامعة الدول العربية

ماهي تلك الجهات الرسمية التي أبلغتك أنها تساندك؟

سيتم إرسال خطابات للسفارات وجامعة الدول العربية من أجل وقف التعامل مع “رسلان” ومجلسه المنحل، وتمت دعوة وزير الصحة الدكتور أحمد عماد لحضور الاجتماع، لأن ضمن بروتوكول الاتحاد الشرفي توجيه الدعوة له وحضوره الجلسة الافتتاحية للاجتماع، ولكن لسوء الحظ اعتذر الوزير لحضوره مؤتمر بالخارج أسامة رسلان يرد

هناك “12” ممثلا عن الدول العربية قاموا بحضور اجتماع 7 و8 يوليو.. ما هو ردك؟

لم يحضر المؤتمر من الدول العاملة التي لها صفة الحضور والانتخاب والترشح سوى دولتي تونس ومصر، وحضورهما مخالف للنظام الأساسي للاتحاد.
كما أن الجمعيات الخليجية التي شاركت ومنها سلطنة عمان، قطر، البحرين، الكويت ليس لها صفة العضو العامل، بل هي عضو مشارك وليس لها حق التصويت أو الانتخاب طبقا للنظام الأساسي، كما أن ثلاث دول أخطرتنا نقاباتها بصفة رسمية إنها لم تحضر الاجتماع ولم تفوض من يمثلها به وهى اليمن، الصومال، جيبوتي
بالإضافة إلى أن الحاضرين عن ليبيا وسوريا لا يمثلون إلا أنفسهم، فسوريا لا يعتد لحضورها، حيث تم تجميد عضويتها في الجامعة العربية ومن ثم الاتحاد ولا يعتد بحضورها، كما أن ليبيا لم يحدث بها انتخابات أصلا، كما أن الحاضر في الاجتماع المزعوم عن فلسطين ليس بطبيب طبقا للشهادة الصادرة من الأمين العام المساعد لفلسطين.
كما لم تتم دعوة كل من السودان، والمغرب، والجزائر، والعراق، ولبنان ولم تحضر، كما أنها أخطرت الاتحاد برفضها للاجتماع وبعدم مشروعيته.

ما هو تعليقك على أن الاجتماع الذي تم قانوني ومستند لمادة رقم “15” بلائحة الاتحاد؟

أكاد أجزم أنهم لو يعلموا النظام الأساسي للاتحاد ولائحته لما كانوا ارتكبوا مثل هذا الجرم القانوني، فالمادة نصها صريح “يقدم طلب للأمين العام من نصف عدد الأقطار الأعضاء العاملين للمجلس الأعلى لبحث أمور مهمة وطارئة وعلى الأمانة العامة أن تحدد موعد ومكان الاجتماع وتوجه الدعوة معللة ومرفقة بجدول الأعمال علي أن يكون موعد الاجتماع خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ تلقيها”، وما تم هو أمر غير قانوني أو معترف به.

تم التصريح من قبل “عبدالحي” أنه سيتم وقف إمضاءك وتصرفك بأرصدة الاتحاد في البنوك؟

أسهل شيء هو “الشوشرة” وترديد حديث غير حقيقي وباطل، وحاولوا سابقا القيام بهذا ومخاطبة البنوك وفشلوا فشلا ذريعا في هذا، ولم يستطيعوا سحب سلطاتي من على أرصد البنوك.

والحديث عن مساندة وزارة الصحة لاجتماع 7و8 يوليو؟

أود أن أوضح أن اتحاد الأطباء العرب لا يمس أي جهة داخلية رسمية في مصر، بل هو هيئة تنسيقية في مصر وعضو مراقب داخل جامعة الدول العربية، فالحديث عن مساندة وزير الصحة للاجتماع ضجيج إعلامي.

وزير الصحة الدكتور أحمد عماد

وإذا كان وزير الصحة الدكتور أحمد عماد موافق على ما تم ولديه علم بخفايا الأمور، فلماذا لم يرسل من ينوب عنه أو يرسل خطاب رسمي؟
لماذا تحذو نقابة الأطباء حذو دكتور أسامة عبدالحي وتقوم بمساندته؟

طلبت نقابة الأطباء المصرية منذ 5 أعوام، في نهاية عام 2013، خلال اجتماع الخرطوم الذي انتخبت فيه، سحب ترشيحها السابق باختيار الدكتور جمال عبدالسلام، علي مقعد الأمين العام المساعد عن مصر، وكان وقتها عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، وقمت برفض هذا الطلب، لأنه طبقا للائحة فإنه لا يجوز للنقابة العضو العامل في الاتحاد سحب ترشيحها للأمين العام المساعد بعد تقديمه، إلا بعد انقضاء مدته المقررة والتي تبلغ 5 سنوات ومن هنا بدأ الخلاف وقامت بأخذ صف “عبدالحي” في محاولاته لشق صف الأطباء.
وهل هذا كان سببا لتجميد عضوية نقابة الأطباء المصرية بالاتحاد؛ كرد فعل على موقفها أو تصفية للحسابات؟
قررت الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب منذ شهرين تعليق عضوية النقابة العامة لأطباء مصر في الاتحاد، بصفة مؤقتة، لـمخالفة النظام الأساسي للاتحاد بعد المناقشة مع الأمناء المساعدين، لحين عرض القرار على المجلس الأعلى للاتحاد، خلال اجتماعه في ديسمبر المقبل، وهذا لم يأت لتصفية خلافات فقد فوجئنا منذ عامين في يناير 2015، بممثلي عن النقابة، يدعون لاجتماع المجلس الأعلى للاتحاد في الأردن، على أي أساس، رغم أن هذا الاجتماع كان في حضور نقابات وجمعيات طبية عربية، ولجنة خماسية ضمت الأردن وعمان والجزائر وفلسطين ومصر، إلا أن الدعوة خاطئة ولا يوجد في لائحة الاتحاد أن لجنة خماسية تدعو إلى اجتماعات، وهذا الاجتماع كان احتفالًا بمرور 60 عامًا على تأسيس نقابة أطباء الأردن، وبعد الاحتفالية فوجئنا بهم يطالبون بإجراء انتخابات جديدة في الاتحاد، بالمخالفة للوائح الداخلية، التي تبين كيفية الدعوة لانتخابات وضوابط الترشح.

25 total views, 0 today